Epic Tears (recommended)

There is that type of tears…the one that doesn’t reflect pain…that doesn’t burn the cheeks…nor extract hurt and was inflicted by ache.

The type that cleans…the tear that you shed while having a smile trembling upon your lips.

The tears you taste and doesn’t push on self pity.

The tears we appreciate falling…the tears we treasure…the ones that aren’t from pressure.

But from the sweet sensation of a tender scene in a movie…

Or from achieving sweet bitter victory in an epic…

Or from seeing that love conquered all hardship…

Or from listening wholeheartedly to a revolutionary poem recites with fire…

Or from touching words of wisdom…

Or just mercy from Allah…

The tears you feel needed…

The sweet tears that rinse the soul and purify the heart…

Those tears…are a soft bat on the shoulder in hard times…

you know those tears…

Enjoy…

الخواجة لامبو العجوز مات فى اسبانيا – عبد الرحمن الابنودى

 

الضباب كان بات ليلتها ع القزاز
كانت القرية اللي مات فيها الخواجة لامبو

نايمة ع الجليد
..
في الصباح

اتحركت جوه المطابخ الصحون والخدامات

وابتدا الدق فى محلات الحديد
..
والمكاكية فى حظاير الدواجن
..
لبست الاطفال في ايد الامهات من غير عناد
..
«النهار ده عيد يا كاسبر

لما سمعت ندهة الديك من بعيد
..
ضحكت البنت اللي واقفة تشد في حبال الجرس جوه الكنيسة
..
طالع القسيس سعيد
..
بإيدو ينفض عبايتو م الجليد

كل اسبانيا بتصحى

عيد … وعادي .. والجديد

الخواجة لامبو مات

كانت القرية الي دايسه عليها اسبانيا .. ضلام من غير عيون
..
فلاحين فقرا .. بلا غيط .. او كانون
..
اسبانيين بس في شهادة الميلاد
..
يندغوا الاحزان مع كاس النبيت
..
انما
..
كان فيه كمان ناس اغنيا
..
ليهم بيوت ..ليها سقوف طايلة السما
..
ممتلية باللي اسبانيا فراغ منو .. ولامبو

لامبو .. كان شاعر مغني

يمشى والجيتار عشيقتو

يلمسو
..
يملا ليل اسبانيا بفصوص الاماني والاغاني البرتقاني

عمو لامبو قضى عمره في الحارات والخمارات
..
كان يغني للعيال المقروضين
..
كان يغني للارامل
..
والغلابا

والسكارى
..
السكارى اللي يعودوا من جحيم الحر .. في المنجم

السكارى اللي المحاجر حولتهم زيها

أزمة وحجارة
..
الجيتار يعشق زحام الاسطوات
..
والاغاني بتتولد في الغلبانين والغلبانات
..
عمو لامبو

قضي عمره في الحارات والخمارات
..
كان يحب الشمس
..
والناس
..
والغيطان
..
والجيتار
..
وقطتو
..
أول الناس اللي تحفظ غنوتو
..
كان يغني بألف صوت

يا قمر يابو عمر لسه

العباد ع الحانة كابسة
..
عاوزه تنسي ..عاوزه تنسي

والغناي لو يسكروا

يبقى لجل يفكروا
..
يسرقوا م المسروقين ؟؟

وجيتارو .. كان عجوز زيوتمام
..
انما .. لُه في الكلام
..
لامبو ما كان لوش سكن
..
والحياة في قريتو مالهاش تمن
..
قلب اسبانيا برونز
..
قلب اسبانيا صفيح
..
قلب اسبانيا عطن
..
برد اسبانيا مراكب اترمت فيها القلوع
..
واقفة في شطوط الزمن
..
كل أطفال البلد كانت تحبو

كلهم كانوا في يوم كورس للامبو

فوق جبينو

قريتو ..كانت بترمي ضل اسبانيا الغميق
..
وشو كان وش البلد

تبتسم .. يضحكلها

تزعل القرية ..اساه يصبغ خضار ورق الشجر

كان له قطة يعزها

واما كان البرد مرة يغزها
..
لامبو يضحك لما يرفعها ف ايديه .. ويهزها
..
ايه يا قطة ؟

يعني عيطنا أهه
..
انزلي
..
اجرى
..
حلاوتك ..يلا بينا ع العمل

ياغلابا
سيروا في الارض العريضة
….
والسعوا النسمة بطواحين الهوا

فيه في قلب الظلم حتة نجمة بيضا
..
العمل مش حاجة ضايعة في الهوا
..
برد اسبانيا استوى

لامبو كان نشوان وكل ما فيه مغني
..
وجيتارو بين ايديه
..
والعباد.. منتورة زي الفحم الاسمر حواليه

الشاويش دخل عليه
..
ايه يا اسبانيا يا بطن مافيهش عيش

هس.. بس

الضلام اللي في اسبانيا ظهر..
برم شنابات الشاويش

الشاويش صرخ في لامبو

لامبو خبى غنوتو الحمراء في عبو
..
بس ما رضيش يجي جنبو

والفانوس اللي في سقف الحارة المتعلق رعَش

الشاويش صرخ بقلبو

قلبو شايل كل دوسيهات الحكومة

لامبو ممنوع من اغاني الفقرا

غنى غير ده
..
الحكومة مش حمارة

لامبو بص علي السكاري
.
البرودة اللي في إيديهم جمدت كأس النبيت

لامبو دمَّع

الحياة .. عايزة جسارة
..
والخلايق عاوزة ابطالها يكون فيها جدارة
..
عايزه ابطالها في عز البرد مشحونة حرارة

الجيتارة.. واخده ع اللحن النضيف

الجيتارة
..
برضو بتنام ع الرصيف

برضو بتموت زيي علشان الرغيف

بس ليل اسبانيا في الزنزانة له شكلو المخيف
..
والبلاط.. والسقعة.. والعود النحيف
..
لا ما غنيش للفقير .. والسجن لا
..
لا أغني
..
لأ ما غنيش
..
بس انا راجل شريف

ايه يا اسبانيا يا سجن في كأس نبيت

آه.. وآه

لامبو من يومها وقولة آه .. غناه

قريتو لمتها آه
..
آه.. وآه.. والناس تردالآهة آه
..
الكفاح الحي اصبح آه.. وآه
..
ع الكفاح لو يتقلب علي شكل آه
..
والنهار ده لامبو مات
..
قتلو ليل اسبانيا في الليل ع الرصيف

قلبو كان لابس خفيف

قتلتو الآه
..
قتلتو في الحانة شنبات الشاويش
..
قتلتو الناس اللي غرقانة بهمومها في النبيت
..
قتلتو الدوسيهات في دواليب الحكومة
..
قتلو الطفل اللي مش لاقي الفطار

طلعت الناس النهار ده للكنيسة

لقوه جنب الجدار
..
قطتو جنب الجيتار
..
قاعدة مش شايفة النهار
..
في انتظار الليل… واسبانيا.. وشنابات الشاويش

لامبو مات
.
لامبو؟؟يا عيني.. وتبكي الطفلتين

يمسحوا دموعهم في ايد الامهات

في المناديل الجديدة

آخر الرحلة تموت يا لامبوعلى طرف الرصيف
.
وانت لو جالك فقير
..
كنت تشوي قلبك الطيب تحطولو في رغيف؟؟
!
قطتو توطي

عشان دمعتها ما تعملش ع الاسفلت صوت
..
لامبو مات

توصل الناس م الشوارع.. يا سلام

ده أنا سايبو وهو راجع؟ يا سلام

يدمعوا
..
يرسموا فوق الصدور علامات صليب

والجرس يتلوي في حبال الكنيسة

كان حزين .. حزين .. حزين

قتلو الحزن

يفرشو فوقو الجرايد

يركعوا الاطفال يرصو حوالين جسمو الورود

والدموع .. غيمة في عيون الوجود

يا حبيبي يا عمو لامبو
..
روحي يا ماما الكنيسة وسيبيني قاعدة جنبو

يا حبيبيي عم لامبو

امها تبكي وتاخذها من ايديها

مات شهيد

مات شهيد الليل في اسبانيا السجينة

مات .. وكان عاوز يعيش

غير شئ بس الظلم برَّم له شنابات الشاويش

الوداع يا عمو لامبو

الوداع يا قطتو المرمية جنبو

الوداع

عربية الاغراب شالوه زي الهوا

الودا….ع دق الجرس فوق الكنيسة

غنت الناس غنوتو

الضباب عمال يضيع

لجل يدي فرصة للشمس اللي حتزورالربيع

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s