دعنى أُحَدِثُكَ عن خجلى

أسدله على أكتافى

فتحمل ثُقل السنين

حملاً أضنو به

ويغمرنى حنين

الى أمان ليس منى

فقط من آخرين

 

ويمر بى أناس لهم مئات عيون

يتحاشون النظر وتزدرى الجفون

وتتأسف الشفاه بصمت وزموم

وتنفرج قليلاً للضرورة بالسكون

 

فأنا ما عدت أنا

إذ قابلت سماء الله برأسى

فأنا ما عدت أنا

إذ أظهرت ضعفى

فأنا ما عدت أنا

 

ولو أننى أنا…بوجودٍ ظننتنى فقدته منذ زمن

ولو أننى أنا…بضمير زادت حياته حياه

ولو أننى أنا…بقُربٍ يَرْهَبُ الرحيم

ولو أننى أنا…بعقلى وسِرى وفحواى

وإننى أحاول…ان أصاحب خجلى..أيضاً

وأتحدث وأحاور وأنظر فى العيون…وأكثر

 

وتهرب من قلبى دقة

حين يسود الصمت لحظة

حين يشيح النظر عنى بصدمة

وحين يتكلم وكأنه لا يرى

ويصير من هو..هو…بعيداً..متكلفاً…ممثلاً…

ويصير المعنى…هزلياً سخيف

وأشعر بغُربة..وأُرَبت على نفسى..

وتظل القاعدة: هذا أيضاً سيمر

 

أشياء تَجُبّ أشياء…أحوال تُغَير أحوال

وأنا…يتقلب فى جوفى الليل والنهار

وأتغير فى روحى كالفصول

ويظل قلبى واحد…يعشق الجبار

يخاف …يرجو الرحمة…مرة أخرى

يرجو الفرصة

مرة أخرى

ويرجو الصفح…والتفهم…وتقدير حرية الإختبار

 

فالطريق يجب أن يُطرق

والإجابة يجب أن تَصدُق

والمآل يجب أن يُدرك

A tiny pinch of salt…

We were having sohour, I and my mother last night. she made us the greatest dish of foul ever (Fava beans)…it had nothing but a tbsp of zebda balady (home-made butter).

I took the first lo2ma…tasted goodbut something was missing…it felt like it needed more butter..but the thought clinched my arteries and there was no way I could add any more even if it is yummy.

My mom felt the same but she said: ” it needs a pinch of salt!”

She added the salt and voila…the dish zabat!

It really tasted like it needed butter when in fact it needed salt.

And yes, this is  a metaphoric post…and yes, our intense life issue that is missing something to sort out for us and suits our taste is in fact in need of a wake up call and a pinch of reality to really make good..then we could really enjoy.

More Huge heavy burdens might kill us…salts, on the other hand, may burn if sprinkled on wounds, yet guess what…IT HEALS!